رعته صحيفة «أملاك» إعلامياً.. الملتقى الأول للإسكان والإسكان التعاوني الدولي يختتم أعماله ويصدر توصياته النهائية

اختتمت، مؤخراً، فعاليات ملتقى الإسكان والإسكان التعاوني الدولي فعالياته، حيث أُقيم تحت رعاية  الأمير فيصل  بن بندر بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياض الرئيس الفخري للجمعية التعاونية للإسكان بالرياض، وافتتحه الأمير  محمد بن عبدالرحمن  بن عبد العزيز، نائب أميرمنطقة الرياض، فيما رعته إعلامياً صحيفة أملاك العقارية، واستمرت فعالياته لمدة ثلاثة أيام من 15-17 أكتوبر الجاري.

35 متحدثاً في جلسات وورش عمل

وشهد ملتقى الإسكان والإسكان التعاوني الدولي مشاركة واسعة وعريضة من داخل وخارج المملكة، حيث ناقش وعلى مدار ثلاثة أيام سبعة محاور عبر تسع جلسات علمية وورش عمل شارك فيها 35 متحدثاً وحضرها 482 مشاركاً ومشاركة من مختلف القطاعات والتخصصات، وذلك بشراكة استراتيجية مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة الإسكان ومجلس الجمعيات التعاونية، بالإضافة إلى البنك الإسلامي للتنمية، وبحضور  معالي وزير الإسكان، وممثلين من وزارة العمل وجمع من الخبراء والعقاريين والاكاديميين والتعاونيين والمهتمين في القطاع العقاري والإسكان من داخل المملكة ومن مختلف دول العالم.

أبرز توصيات الملتقى

  وقد خرج ملتقى الإسكان والإسكان التعاوني الدولي في ختام فعالياته  بعدة توصيات، عبر جلسته الختامية تعلقت بالشأن التعاوني في قطاع الإسكان وهي على النحو التالي:

أولاً: مراجعة ودراسة مختلف الأنظمة والتشريعات واللوائح والإجراءات المرتبطة بالعمل التعاوني والإسكان التعاوني بما يسهم في نجاح مشاريع وبرامج الإسكان التعاوني.

ثانيا: التأكيد على أهمية دعم القطاع الحكومي المتمثل في وزارة الإسكان لتخصيص ومنح أراضي سكنية لصالح جمعيات الإسكان التعاوني للقيام بتنفيذ المشاريع الإسكانية وتقديمها للفئات المستهدفة.

ثالثا: العمل على زيادة الإيرادات المالية وضمان تدفق السيولة النقدية لكافة مبادرات ومشاريع الإسكان والإسكان التعاوني بما يسهم في تطبيقها.

رابعا: مراجعة وتأهيل الهياكل التنظيمية والإدارية للجمعيات التعاونية العاملة في قطاع الإسكان والإسكان التعاوني وتأهيل وتدريب القائمين والكفاءات الإدارية والعمل على تنظيم الدورات التدريبية المتخصصة.

خامسا: الاستمرار في رفع مستوى الوعي بأهمية القطاع التعاوني من خلال عقد المؤتمرات والملتقيات والمنتديات وورش وحلقات النقاش، وإطلاق الحملات الإعلامية لنشر ثقافة العمل التعاوني عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي.

وفي ختام  فعاليات الملتقى قدم الدكتور عبد الله الشدادي رئيس الجمعية التعاونية للإسكان بالرياض شكره وتقديره لكافة الحضور والمتحدثين، والجهات المشاركة والرعاة وفريق العمل وكل من أسهم في إنجاح فعاليات الملتقى.

مشاركة فاعلة وحضور لافت

الجدير بالذكر أن ملتقى الإسكان والإسكان التعاوني الدولي شهد مشاركة واسعة من داخل وخارج المملكة تمثلت في الشراكة الاستراتيجية مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة الإسكان ومجلس الجمعيات التعاونية، وكذلك البنك الإسلامي للتنمية، كما شهد حضوراً مميزاً، يتقدمهم معالي وزير الإسكان، وممثلين من وزارة العمل وجمع من الخبراء والعقاريين والأكاديميين والتعاونيين والمهتمين في القطاع العقاري والإسكان من داخل المملكة ومن عدة دول عربية وغربية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله