تسوية المنازعات العقارية عن طريق التحكيم التجاري (3) .. د. فهد الرفاعي

في هذا العدد سوف نتحدث عن صور التحكيم :

فينقسم التحكيم إلى: تحكيم خاص أو حر وتحكيم مؤسسي، وأيضًا تحكيم دولي وتحكيم داخلي،  وتحكيم اختياري وتحكيم الزامي:

التحكيم الخاص: 

ويعني تحكيم الحالات الخاصة، وفي هذا النوع من التحكيم يحدد أطراف النزاع المواعيد والمُهل ويعينون المحكمين ويقومون بعزلهم أو ردهم، ويقومون بتحديد الإجراءات اللازمة للفصل في قضايا التحكيم . ويعتبر التحكيم خاصاً ولو تم الاتفاق بين طرفي النزاع على تطبيق إجراءات وقواعد منظمة أو هيئة تحكيمية طالما أن التحكيم يتم خارج إطار تلك المنظمة أو الهيئة. ومن ذلك على سبيل المثال: أن يختار الطرفان تطبيق القواعد الصادرة عن لجنة الأمم المتحدة لقانون التجارة الدولية المعروف بقواعد (اليونسترال) للتحكيم.

فالعبرة في هذا النوع من التحكيم بما يختاره طرفا النزاع من إجراءات وقواعد تطبق على التحكيم وخارج أية هيئة أو منظمة تحكيمية, حتى وإن استعان الطرفان بالإجراءات والقواعد والخبرات الخاصة بتلك الهيئة أو المنظمة. و التحكيم الخاص هو أول نوع من أنواع التحكيم وما زال مستمراً وما زالت له مكانة هامة في حقل التحكيم، ولا سيما في المنازعات التي تقع بين الدول. فإن الدول ذات سيادة وحين تذهب إلى التحكيم فإنها لا ترضى به إلا إذا فصلته على القياس والشكل الذي يراعي سلطتها وسيادتها, وكثيراً ما يحصل ذلك في منازعات تكون أطرافها الدولة ذاتها أو إحدى وزاراتها أو مصالح حكومية تابعة للدولة. ولكن مفهوم الدولة الذي أوجد نوعين من المؤسسات العامة التابعة للدولة، منها التي ترتبط بمرافق عامة ومنها التي لها نشاطات صناعية وتجارية ولها طابع خاص من الذاتية والاستقلالية الإدارية والمالية، هذه المؤسسات حين تكون طرفاً في النزاع لا تطرح سلطة وسيادة الدولة, وهي تقبل أن تذهب بسهولة إلى تحكيم مراكز التحكيم. ولكن النوع الآخر من المؤسسات العامة أو الوزارات هو الذي لا يقبل إلا التحكيم الذي يسهم هو في تنظيمه وتشكيل محكمته التحكيمية بحيث يختار هو محكميه ويختار هو وخصمه المحكم الثالث،  … يتبع العدد القادم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

Square AD Right
Square AD Right