رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب: المطورون وامتحان الـ 60 يوماً

بدأ الأمر السامي الكريم الخاص باعتماد المخططات السكنية الخاصة خلال 60 يوماً يأخذ حيز التنفيذ الفعلي بعد أن نال حظه الوافر من الدراسة والتمحيص، وقد وجد القرار ترحيباً كثيراً من صناع القرار في القطاع العقاري وملاك الأراضي والمستثمرين، لِما يمثله من نقلة نوعية في توحيد قنوات الإجراءات الحكومية التي كانت تستنزف الكثير من الوقت والجهد والمال من رجال الأعمال أو من ينوب عنهم في إنهاء ما يخص مشاريعهم التطويرية، التي كانت تنجز في رحلة مضنية تقارب الثلاث سنوات من المراجعات المملة، هذا فضلاً عن الزمن المثالي المضروب الآن لإنجاز اعتماد تلك المخططات. ( تطوير عقاري )

نتوقع بعد صدور الأمر السامي وتوقيع الاتفاقيات بين وزارة الشؤون البلدية والقروية، ووزارة الإسكان، والجهات الحكومية والشركات الخدمية، أن يصاحب ذلك انفراجاً حقيقياً للمشاريع الإسكانية المختلفة والمخططات المجمدة التي تعاقبت عليها عشرات العقود من الزمن وهي قابعة لا تحرك ساكناً ولا ينوي ملاكها الاستثمار، ولكن الآن باتت الفرصة مواتية لهم ومحفزة للقيام بدورهم الوطني والاقتصادي بالسعي لعقد شراكات ذكية مع المطورين العقاريين والبنوك الممولة للاستفادة من مخزون الأراضي القابلة للتطوير؛  وبهذا تكون قد نالت مكسبين مهمين: الأول الدخول في دائرة الاستثمار وجني عوائد في المستقبل، والثاني الابتعاد عن شبح رسوم الأراضي البيضاء الذي أصبح يهدد أصحاب المخططات غير المطورة.

ومثلما تجتهد الجهات المختصة في الإسراع في أعمال التنمية العمرانية، عبر اعتماد المخططات السكنية، وتسهيل إجراءات التطوير العقاري، أيضاً يجب على منظومة القطاع العقاري في القطاع الخاص العمل على توزيع الفرص الاستثمارية للمخططات بصورة عادلة ومنصفة، بأن لا تركز على مناطق أو امتدادات بعينها، وأن تتجه بالعمران وتشييد البنية التحتية للأحياء الأقل نمواً حتى يستفيد المواطن من المخططات في تلك المناطق والعمل على جعلها أكثر جاذبية، وخاصة أن السوق يشهد زيادة ملحوظة على مستوى التمويل العقاري مما يشجع حركة العمران في الأحياء المختلفة، وهذا بدوره يخلق توازناً في العرض للأراضي السكنية الجاذبة للاستثمار ويمنع احتكار أحياء بعينها للمخططات النموذجية.

نتمنى أن تكون هنالك خطة استراتيجية ممنهجة لزيادة الكتلة العمرانية الموجودة في كبريات المدن بالمملكة، وأن تنال المدن الصغيرة حظها من اهتمام رجال الأعمال بتشييد المزيد من المخططات السكنية فيها حتى نقلل من مخاطر هجر المواطن لبلدته متجهاً للعواصم بحثاً عن السكن المريح والرفاهية والخدمات.

مقالات أخرى لرئيس التحرير:

تطوير عقاري –  التجارة الإلكترونية – التطبيقات الذكية – سوق العقار – استثمار – تطوير عقاري

رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب عن: العقار بين فكي التجارة الإلكترونية..!! رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب عن: الوصايا الخمس لوقف كساد السوق رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب عن: خلو العقارات والحلول الغائبة رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب عن: أوثّق … لا أثق رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب عن:المزادات.. وحقوق التسويق

رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب عن: مضاربات تسويق العقار.. والأجنبي

رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب عن: وعي المستأجر.. وملاك العقار

عبدالعزيز العيسى يكتب عن أولوية السكن مابين المتقاعد والأسرة الناشئة

رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب عن : المزادات واحترافية التسويق

عبدالعزيز العيسى يكتب: استدامة البناء .. والتفاصيل المجهولة

رئيس التحرير عبدالعزيز العيسى يكتب: القيمة المضافة.. أزمــــــة بـــــائع العقار

عبد العزيز العيسى يكتب: نتمنى فكراً جديداً في 2019

عبدالعزيز العيسى يكتب: منع تراخيص البناء لعاصمة نموذجية

الأستاذ عبدالعزيز العيسى يكتب: وزارة الإسكان.. أسئلة ليست للإجابة

عبدالعزيز العيسى رئيس التحرير يكتب: جمعياتنا.. ملايين وقلة تدابير

عبدالعزيز العيسى رئيس التحرير يكتب: المزادات تكشف التقييم!

عبدالعزيز العيسى رئيس التحرير يكتب: كيف تتجاوز أزمة السوق؟!

عبدالعزيز العيسى رئيس التحرير يكتب: مزادات الورثة.. محيرة؟!

عبدالعزيز العيسى رئيس التحرير يكتب: مشروع “نيوم” ينعش عقارات تبوك

عبدالعزيز العيسى رئيس التحرير يكتب: مؤشرات الاقتصاد السعودي تدعم قطاع البناء والتشييد

عبدالعزيز العيسى رئيس التحرير يكتب: ماذا يحدث في سوق العقار؟

عبدالعزيز العيسى رئيس التحرير يكتب: نجاحك خفية.. لا يصرح بها!! التجارة الإلكترونية

التطبيقات الذكية

التعليقات مغلقة.