«أملاك» تستطلع العارضين.. ومطالبة بعروض حصرية للمعرض.. وجود كل مكونات صناعة العقار في معرض ريستاتكس الرياض منح التفاؤل بمستقبل القطاع

نجح معرض ريستاتكس الرياض العقاري في استقطاب كبرى شركات التطوير العقاري ورجال الأعمال من مختلق القطاعات العقارية ليرسم ملامح السوق عبر أيام عرضه الأربعة, ورغم العوامل المناخية والبيئية إلا أن صالات العرض شهدت إقبالاً ملحوظاً من المهتمين والزوار؛ مما انعكس ذلك على مستويات الرضا والاستحسان من جانب الشركات العارضة التي حرصت عل تسويق منتجاتها, وتحريك منحى مبيعاتها للأمام.

صحيفة أملاك العقارية وخلال تغطيتها للفعاليات استطلعت عدداً من العارضين حول المعرض ومدى تأثيره على السوق الذي يستهدفونه, فتباينت الآراء والمطالب في العديد من المحاور, إلا أن الجميع أبدى ارتياحاً ورضا عن ما تحقق لهم في المعرض, معاً نرى ماذا قال العارضون عن المعرض ومستقبل السوق العقاري؟

أبوعباة: المعرض ضم كل القطاعات العقارية 

في البداية تحدث عبدالعزيز أبوعباة الرئيس التنفيذي لشركة دواوين العقارية مؤكداً أن هذه ليست أول مشاركة لنا في المعرض, الذي يمثل فرصة طيبة لجميع حلقات القطاع العقاري وذلك بوجود الجهات الحكومية المعنية  والبنوك وشركات التطوير تحت مظلة المعرض مما سهل علينا التعرف على المنتجات وبرامج الوزارة والبرامج التمويلية, وطالب الشركة المنظمة لضرورة التركيز على أيام العطلات في تنظيم مثل هذه الفعاليات التي تجتذب الأسر, مشيداً بجودة التنظيم وتوزيع المساحات والممرات مما انعكس ذلك على سهولة وصول الزوار للأجنحة وصالات عرض الشركات.

وتتطرق أبوعباة للتغيرات الإيجابية التي طرأت على السوق العقاري وخاصة قطاع الإسكان, مشيراً للتخفيض الدفعة المقدمة من التمويل العقاري إلى 5%, وتحديد مدى لسعر الوحدات السكنية الخاصة بالوزارة (250 – 750 ألف ريال), وامتدح أبوعباة وزارة الإسكان ممثلة في برامجها تقنيات البناء الحديثة التي تهدف لجودة المنتج وبتكاليف وزمن أقل, هذا فضلاً عن توفيرها للوظائف, وعن برنامج إتمام أوضح أبوعباة أن المركز نجح في تخفيض فترة التطوير من 54 إلى 24 شهراً.

الحسامي: العقاريون تكيفوا على التغيرات التنظيمية

ومن جهته, تفاءل المهندس نبهان الحسامي مدير عام التسويق بشركة كنان الدولية للتسويق العقاري بمستقبل السوق العقاري رغم صعوبة التكهن عن ماذا سيحدث فيه بالضبط, مؤكداً تكيف وتأقلم المعنيين في القطاع على التغيرات التنظيمية والاقتصادية المختلفة ووصفها بالشيء الطبيعي, وهذا في حد ذاته أمر جيد حتى يضع كل مستثمر خطته التي تتماشى مع هذا التغير.

وطالب الحسامي الشركة المنظمة للمعرض بضرورة التركيز على تسويق المعرض في كل المنصات حتى تحقق الشركات المشاركة أهدافها بالكامل, مشيراً إلى أن عدد المشاركين دون المأمول؛ لذلك لا يمكن أن نحصر تقييم السوق العقاري بتقييمنا للمعرض, وأشاد بكثرة الزوار واهتمامهم بالمعرض؛ وذلك لأن المطروح من المنتجات العقارية يمتاز بالتنوع, وهي – حسب رأيي- والحديث للمهندس الحسامي, تغطي رغبات أكبر شريحة من المواطنين الراغبين في الشراء, ويمثل المعرض فرصة مثالية لأخذ آراء ورغبات العملاء للاستفادة منها مستقبلاً.   

الباحوث: مستويات الرضا عن الاستفادة ممتازة

في ذات الموضوع أبدى محمد بن عبدالرحمن الباحوث المدير العام لشركة ثري هوم العقارية بعض الملاحظات حول تنظيم المعرض منوهاً لضرورة حصر الجهات ذات الصلة والارتباط في مساحة واحدة, مثل الجهات الحكومية والبنوك وقطاعات التمويل الحكومية, التصاميم والديكور حتى يتمكن الزائر من اختصار زمنه وجهده في البحث وتقليب الخيارات, مشيراً إلى أن المعرض بتشكيلاته المختلفة عكس واقع السوق العقاري بنسبة كبيرة تصل إلى 80%.

وعن مشاركتهم في المعرض أعرب الباحوث عن رضائهم التام عن المشاركة وهي حققت لهم مستويات ممتازة من الرضا وتحقيق الأهداف؛ لأننا نسعى دوماً لتحقيق رغبات العملاء ودراسة احتياجاتهم, وأوضح أن السوق العقاري بدأ ينتعش بتحريك السيولة وزيادة البيع والشراء, وتوافق العرض مع الطلب.

وطالب الباحوث البنوك والجهات التمويلية بضرورة وجود عروض حصرية خاصة بمشاركتهم بالمعرض حتى تحدث الفارق والتنافس فيما بينها, وقال ليس من المعقول أن تكون مشاركتهم بمثابة فرع جديد دون أي تغيير في المنتجات أو وجود محفزات للعملاء.

الجشي: مشاركتنا إستراتيجية في المعرض

وفي ذات الموضوع طالب حسين الجشي مدير إدارة الاستثمار بشركة قمة عاصمة الاستثمار إدارة المعرض بتعميم فكرة المعرض في جميع مناطق المملكة, ووصف أن المعرض يعكس واقع القطاع العقاري وتطوره في المملكة؛ وذلك من حيث النوعيات المشاركة والتمثيل موجود لكل القطاعات التي تقدم خدمات التطوير العمراني, وأضاف الجشي أنه يتمنى في الدورات القادمة أن يضم المعرض أكبر عدد من الشركات العقارية الكُبرى والتي تمثل ثقل في القطاع, مؤكداً أن معرض ريستاتكس  الرياض العقاري يعتبر من أهم المعارض في المنطقة ومشاركتنا فيه توجه إستراتيجي, على الرغم من تداخل مواعيده مع مشاركتنا في معرض مماثل في مملكة البحرين.

وعن نظرتهم الحالية للسوق العقاري بالمملكة أكد الجشي أن العقار معروف أنه يمرض ولا يموت,  ورغم الفتور الذي يمر به القطاع من وقت لآخر إلا أنه موعود بالتطور في ظل رؤية المملكة 2030 , موضحاً أن كل العاملين والمستثمرين في القطاع مستفيد لأنه توجد مرونة في عمليتي البيع والشراء وخاصة أننا نرى عروضاً كثيرة في المنتجات ومتنوعة.

العلوان: نتائج المعرض مؤشر جيد للسوق

ومن جانبه, أشاد عبدالله بن محمد العلوان الرئيس التنفيذي بالمعرض ووصفه بأنه أفضل من العام الماضي في ظل حالة الركود التي يمر بها القطاع, مشيراً لوجود حركة دؤوبة ومثمرة في الأجنحة والصالات مما يعطي مؤشراً إيجابياً للمعرض, وخاصة أن استفسارات الزوار تركزت مباشرة عن الوحدات السكنية بكامل أنواعها وقطع الأراضي, وهذا يدل على جدية طالبي السكن في الشراء أو الاستعداد له, وعبر العلوان عن رضاه عن ما تحقق بصورة عامة في المعرض, مشيراً لمشاركة البنوك هذا العام بصورة واسعة وهي تطرح آخر منتجاتها التمويلية في منافسة كبيرة مما يخلق التنافس ويبشر على انفراج أزمة التمويل وتمكين المواطن من الاستفادة منها لشراء أو تشييد مسكنه الذي يحلم به.

ودعا العلوان الشركات المشاركة في المعرض إلى تعزيز المنافسة فيما بينها بتوفير أيسر وأسهل طرق للتمليك بعيداً عن الطرق التقليدية, وتصميم برامج مبتكرة وحوافز تجعل المواطن أكثر إقبالاً وثقة بمنتجات المطورين.    

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله