«أملاك» تستطلع الآراء حول برنامج ومعرض سكني.. خبراء ومختصون: يجب إشراك المواطن في رسم الصورة المستقبلية لمسكنه

علي الغامدي : يجب إتاحة الفرصة للمواطن بالمشاركة في تصميم مسكنه بنفسه حسب رغبته

علي بن صهبان: اقترح تكوين مركز يضم جميع الجهات المسؤولة للدراسة التنسيق والاستلام

خالد الشريهي: معرض سكني بحاجة لتفعيل دوره إعلاميا والتنسيق الجيد

بنهاية هذا العام 2018 تكمل وزارة الإسكان وصندوق التنمية العقاري تخصيص أكثر من 580 ألف منتج سكني وتمويلي للمستفيدين والمنتظرين على قوائم الانتظار, وصحب ذلك إبرام الكثير من الاتفاقيات مع شركات التطوير العقاري لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص, هذا فضلاً عن الإعلان المصاحب لدفعات برنامج سكني عن توفر البيع على الخارطة والوحدات الجاهزة وغيرها من المنتجات السكنية التي ينتظرها المستفيدون للتعاقد مع أفضل شركات التمويل العقاري

صحيفة أملاك العقارية استفسرت عدد من المختصين والمواطنين عن منتجات وزارة الإسكان ومدى فعاليتها في حل مشكلة توفير السكن الملائم.

الغامدي: أمر الإسكان أصبح شبه معقد

في البداية أكد الأستاذ علي الغامدي – صاحب مكتب عقاري- أنه من خلال متابعته مع العملاء ورواد المكتب أن قوائم الانتظار لدي الصندوق العقاري ووزارة الإسكان تطول مع مرور الوقت، والتقليص أصبح صعبا مع ازدياد التعداد السكاني, وكثرة المقبلين على برامج سكني وطالبي التمويل العقاري, أما عن برنامج سكني أفاد الغامدي أن الأمرأصبح شبه معقد مع مرور الوقت وكثرة المنافسين مما خلق فجوة بين المواطن والجهات المختصة بالتمويل، وطالب الغامدي  بزيادة عدد المعارض حتى تصل فكرة البرامج والتمويل كاملة وواضحة.

وعزا الغامدي ضعف الإقبال على برامج الإسكان لطبيعة المجتمع السعودي أو الخليجي بصفة عامة، الذي يرغب في تصميم منزله بنفسه. ودعا الغامدي إتاحة الفرصة للمواطن المشاركة في تصميم مسكنه بنفسه بالشكل الذي يريحه ويلبي رغباته، لأنه في الآخر يدفع من أمواله ليرتاح مع أسرته في المنزل الذي يلاءمه.

 بن صهبان: المستهدفون يحتاجون إلى تثقيف أكثر

وبدوره، أوضح الأستاذ علي بن صهبان «الخبير العقاري» أن وزارة الإسكان استطاعت في وقت قياسي تقليص قوائم الانتظار وبشكل ملحوظ من خلال توفير المنتجات السكنية وتحويل المستفيدين من الصندوق للبنوك المحلية, ويحسب للوزارة إبقائها الدعم للمواطنين وفق معايير حاسبة الدعم.

وأشار بن صهبان إلى أن بعض المتقدمين من قوائم الانتظار القديمة تفاجئوا بتغيير في المنتجات واختلاف الخطط وتغير معايير الدعم مما أربك تفكيرهم وقاد البعض إلى التراجع بعد أن تم احتساب فوائد على القرض في بعض حالات المتقدمين في بعض حالات المتقدمين، على الرغم من أن الوزارة قد مضت قدماً في توفير منتجات متنوعة تلبي أغلب رغبات المواطنين, إلا أن هنالك بعض الفئات التي لم تجد ضالتها في منتجات الوزارة أو تمويل الصندوق.

وأبان بن صهبان أن برنامج سكني اجتهد كثيرا في توصيل رسالته,

ولكن هنالك الكثير من المستهدفين يحتاجون إلى وعي أكثر من خلال جميع الوسائل الإعلامية والمعارض الدائمة.

وفي ختام حديثه «لصحيفة أملاك»:

اقترح بن صهبان تكوين مركز يضم جميع الجهات المسؤولة وله فرع ممثل في كل المناطق ومن خلاله يتم التنسيق والاستلام ،

ويتيح للمواطن التعرف على منتجات الإسكان والتمويل من خلال مقابلة المسؤولين فيه.

الشريهي: تفعيل الدور الإعلامي

من جهته، تحدث خالد عبدالمحسن الشريهي رئيس استشاريي العقار في شركة بصمة عن معرض سكني الذي أقامته مؤخراً وزارة الإسكان مشيراً إلى أن المعرض في  حاجة إلى تفعيل دوره من خلال الحضور الإعلامي الكبير والتنسيق الجيد، وذلك حتى يؤدى الهدف الذي أقيم من أجله.

وقال الشريهي إن هناك  حالة من التخوف  الذي يحس به الكثير من المتعاملين تجاه منتجات وزارة الإسكان وذلك بسبب عدم اطمئنانهم على مستقبلهم السكني، مشدداً على  ضرورة صدور أنظمة جديدة تكون أسهل وأخف عبئا من الأنظمة الحالية، حيث لا توجد تطمينات بأن الوضع الحالي هو الأفضل للشراء.

وطالب خالد الشريهي بضرورة تفعيل الحضور الإعلامي في معرض سكني.

مضيفا أنه من المفترض أن يكون حدث معرض سكني حدثاً مهما يتم تناوله في كل قنوات الاتصال .

وخاصة أنه يحتوي على أفضل شركات التمويل

وحول مدى إمكانية استفادة المواطن من المعرض، وما يتم تقديمه عبره:

أوضح الشريهي  في ختام حديثة لـ» أملاك» أن المواطن سوف يستفيد من المنتجات عندما يكون التصميم عصرياً والإجراءات سريعة ويحس بأنه مخدوم وليس بأنه لقمة سائغة للبنوك شركات التمويل

==

أفضل شركات التمويل

أفضل شركات التمويل

بنوك وتمويل

تطوير عقاري

شقق

فلل

قروض عقارية

منتجات سكنية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *