محمد عبدالعزيز البابطين يكتب لصحيفة أملاك: أحذر السعي فالعمولة لمن سعى

أحذر السعي فالعمولة لمن سعى

 

فحاول ان تدفع العمولة كاملة لإصحابها.

فمن الملاحظ أن الذين يحاولون جاهدين الاستقطاع من العمولة لم يستفيدوا  من عقاراتهم!!! فمنهم من باع بخسارة، ومنهم من لم يستفد من عقاره لا بيعاً ولا سكناً ولا تأجيرا. ومنهم من واجه مماطلة المستأجرين، وكثرة مشاكلهم. ولدينا أمثلة حية على ذلك.

قال تعالى ( وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون). لذا أوصي نفسي أولا، وأوصيكم بالحذر من حقوق الناس، وذلك بدفع العمولة كاملة حتى تتحقق البركة في مالك وعقارك، وتبرأ الذمة ولا يلحقك مطالب ممن غفلت عن حقه.

إن أصحاب المكاتب  حياءا ومجاملة وتحت الضغط والإلحاح منك يضطرون كارهين إلى التنازل عن حقهم مجاملة.

إذا لصالحك مستقبلا وللمحافظة على مالك، ولتستفيد من عقارك وتحظى بالبركة والتوفيق، ادفع حقوق المكاتب كاملة  كما ننصح الذين يدخلون بالسعي بدون أي وجه حق ان يتقوا الله،  حيث ان السعي لمن سعي ودلل،  وأتم البيع، حيث ان الوسيط عامل مهم في عملية البيع أو الشراء،  وبذل جهد لإتمام الصفقة.

اللهم احفظ الجميع من حق الناس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.